هلت علينا وانورت يوم دخلت المنتدى
امطرت واسفرت سمانا وسماك خالفاتٍ عليك إلا تسجل بمنتدانا وتشاركنا افراحنا
ياهلا وغلا


بعض الاشخاص يصنعون لك السعاده والبعض الاخر هم السعاده نفسها
 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصوم بين الوجوب والتطوع والحرام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد العليم احمد سنان
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 45
العمر : 33
الموقع : لا يوجد
العمل/الترفيه : اعلام
الإقامة : صنعاء
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: الصوم بين الوجوب والتطوع والحرام   الثلاثاء 24 يوليو 2012, 5:58 am

الصوم
الصوم هو الركن الرابع من اركان الاسلام .. فرضه الله جل وعلا سبيلاً لتحقيق التقوى في حياة المؤمنين قال تعالى في سورة البقرة : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183 أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (185) سورة البقرة...
والصوم هو العبادة الوحيدة التي افترضها الله واختصها لنفسه واختص اجرها اليه .. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( قال الله عزوجل : كل عمل بن آدم له إلا الصوم ؛ فإنه لي وأنا أجزي به ، والصيام جنّة ، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل : إني امرؤ صائم ، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، للصائم فرحتان يفرحهماذا أفطر فرح ، وإذا لقي ربه فرح بصومه ) .
و في اجرصيام رمضان روي عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا ، غُفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه الشيخان . ورواه البخاري و مسلم .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صوم التطوع
الصيام عبادة من أجلِّ العبادات ، وقربة من أعظم القربات، وهو دأب الصالحين وشعار المتقين، يزكي النفس ويهذب الخلق و الصوم من أعظم أسباب مغفرة الذنوب وتكفير السيئات ولفضل الصوم وعظيم اجره فقد حث النبي عليه الصلاة والسلام على صيام التطوع ومن الايام التي رغّب النبي عليه الصلاة في صيامها الاثنين والخميس من كل اسبوع والايام البيض من كل شهر وست من شوال وعشر من ذي الحجة وصيام المحرم وتحديدا عاشوراء فـ عن حفصه رضى الله عنها قالت (( اربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم (( صيام عاشوراه , والعشر , وثلاثه ايام من كل شهر, والركعتان قبل الغداه )) ::: رواه احمد والنسائى ...و عن ابى قتادة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( صوم يوم عرفه , يكفر سنتين , ماضيه ومستقبله, وصوم يوم عاشوراء يكفر سنه ماضيه)) ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- الصوم الحرام:
ما من شك أنّ الصوم من العبادات العظيمة عند الله عز وجل إلا أنه قد يعرض على العبادة أحوالاً تجعلها محرمة ومما يحرم في الصوم ما حرمه النبي عليه الصلاة والسلام .. ففي الصحيحين عن عمر رضي الله عنه قال: (هذان يومان نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - عن صيامهما: يوم فطركم من صيامكم، واليوم الذي تأكلون فيه من نسككم) ..وروى الترمذي عن بريدة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم - لا يخرج يوم الفطر حتى يفطر ولا يطعم يوم النحر حتى يصلي).. وقال -صلى الله عليه وسلم -: «لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوماً فليصمه» متفق عليه. وعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « أليس إذا حاضت المرأة لم تصل ولم تصم ؟ »متفق عليه في حديث طويل.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصوم بين الوجوب والتطوع والحرام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام العامة :: قسم الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: